اللولؤة قطر ... ثعثع أم دانة !! - Dimensions Of Information

مصداقية الخبر و حيادية الكلمة الخميس 18 سبتمبر 2014
جديد المقالاتأجواء ربيع داعش بلبنان «»شارع الحوادث .. عامان من العطاء «»كلا له فلسفته في الحياة «»غزة ..... بين الجزيرة و صواريخ حماس ! «»الشرق الان أكثر دفئاً للدب الروسى «»والمؤامرة التي تستهدفنا خطيرة وكبيرة «»مريم الاخري .. لماذا اعتقلت ؟؟ «»( ياحليل زمن التعليم زمان ) «»جعفر عباس : و"شرفي" مش عايز شهادات عليا «»قيم الإنسانية على شفا جرفٍ هار «»
جديد الأخبارالعناية الآلهية تنقذ فنان وعازف شهيرين من الموت بعد إنهيار م «»الشيخ إبراهيم السنوسي في حوار الصراحة والأسرار: «»طوني قطان يشارك مجموعة من الفنانين باوبريت لغزة «»البنتاغون : 100 أميركي يقاتلون إلى جانب التنظيمات التكفيرية في سوريا والعراق «»السعودية تدرس إنشاء خط قطارات فائقة السرعة بين الرياض والدمام «»البنتاغون : روسيا حشدت جنود ومعدات على الحدود مع اوكرانيا لم يسبق مشاهدتها «»منظمة الصحة العالمية : حالة انتحار كل 40 ثانية عالمياً «»"داعش" يختطف 50 رجلا عراقيا احرقو راية تنظيم داعش بغرب كركوك «»«حلف شمال الأطلسي» يعرض مساعدته لمواجهة "داعش" في العراق «»صباحي يزرف الدموع للقاء صديقه السعودي بوالدته السودانية بعد «»




المقالات عـواطف عبد اللطيف › اللولؤة قطر ... ثعثع أم دانة !!
اللولؤة قطر ... ثعثع أم دانة !!
•كثيرة هي المشروعات العمرانية .. وكثيرة الكتل الخرسانية والالواح الزجاجية التي انتصبت في العديد من المدن الخليجية والعربية انها صماء فاقدة للحيوية وللمسات الجمالية ولكن مدينة اللولؤة قطر ناحية الخليج الغربي خالفت هذا المعتاد .. نسجت مساحات خضراء وممرات فسيحة امنة للمشاءة ومصبات مياه زرقاء دافئة تتدفق مباشرة من قنوات متصلة بالخليج اضافة لنوافير باشكال هندسية تحاكي المحارة في قلب امها الخليج وتدفق رزازها في كل الاتجاهات .. يخوت تحط رحاها على شواطيء الجزيرة وفي ثلاث مرافيء تسع لـ 700 مركب وكأنها حجارة ياقوت تزين جيد صبية في كامل اناقتها .
•اطلق عليها الكثيرون " ريفيرا العرب " لكنها هي " ثعثع " أحدى اميز حبات اللؤلؤ أو دانة مميزة ففي مساحة أكبر قليلا عن الـ 400 هكتار قامت هذه المدينة الحالمة والتي تبعد حوالي 20 كلم عن مطار الدوحة الدولي واطلت برأسها كاضافة حقيقية لمشروعات قطر التنموية الاستثمارية السياحية والسكنية وكبوابة مالية لتوطين الماركات العالمية وعلى احدث ما وصلت اليه يد هندسة العمارة التي زاوجت بين فن العمارة العربية التقليدية والهندسة المعمارية العصرية تتخللها بحيرات ومراسي للسفن الصغيرة ومنصات لليخوت والمراكب البيضاء والملونة ,واخيرا اقيمت بها محمية للسلاحف البحرية كجزء من الاهتمام بالتعليم والابحاث العلمية ولترسيخ الثقافة البيئة والاعتناء بها باقامة حديقة للاحياء المائية .
•ان تتحول هذه المنطقة والتي كانت قبل قيام هذا المشروع عبارة عن شبه صحراء وقبل اكتشاف حيث كانت في الماضي مكان للغوص والبحث عن اللؤلؤ واعيد اكتشافها وتحويلها الى منطقة ماهولة تعج بالحيوية والنشاط وتدب فيها حركة تجارية تتنوع ما بين الماركات العالمية ملابس واحذية واكسسوارات ومطاعم ومقاهي تحاكي الامكنة الراقية الهادئة والتي توفر للزائرين لحظات " تسكع وأنس " وجلسات عائلية لن تنسى لذلك يأتي الزائرين والمتسوقين بكاميراتهم وهواتفهم الذكية التي تفتح بورة عدساتها لالتقاط الصورة التذكارية ولتسجيل شروق الشمس وغروبها وتلاليء امواج البحيرات الصناعية .
•لا شك ان مشروع مدينة اللولؤة قطر الذي قدرت تكلفته بـ 5ر2 بليون دولار امريكي مثل عدة مشروعات استثمارية صادفتها عوائق إن كان في استكمال البنيات الاساسية او تسليم الوحدات السكنية لمستحقيها نتاج لاخقاق الملاءت المالية لبعض المطورين او للاوضاع الاقتصادية العالمية وانحناءتها المعروفة ولكن ومهما كانت تلك العثرات لا يقلل ذلك من كون مشروع جزيرة اللؤلؤة طموح وكبير وجرئي واستطاع ان يرسم على خارطة قطر ويؤطن في قلبها مدينة عصرية من ناحية دقة تصاميمها وتناسق جسمها المحتوي على ابراج سكنية وفلل ذات خصوصية وجزر بمصبات مائية جذبت انواع مختلفة من الطيور ومتاجر ومكاتب بجانب ان الجزيرة ككل تدار بتكنولوجيا صديقة للبيئة .
•ان الجزيرة يحق ان نطلق عليها " ثعثع " أجود انواع اللولؤء ويحق أن نفخر ان هذا المشروع لم يتخطى فقط العقبات الاقتصادية والتي اصابت كثير من الاستثمارات في دول العالم لكنها أرتسمت كمدينة عصرية جاذبة للسكن وللسياحة والتسوق تتيح تصاميمها المترابطة الاجزاء والموزعة بحيث تسهل ممراتها واروقتها المرصوفة بأجود انواع الرخام والموزعة على جنباتها كنب وكراسي كمتأكي تتيح شيئا من الاستجمام لكبار السن بجانب نوافير المياه واحواض الزينة والمزهريات وسط الاسواق والتي تعرض بضاعتها باسلوب راقي وهاديء وكأنها تقول لزائريها هلموا الى حيث الاناقة والجمال .
•من حق الدوحة ان تحتفي بهذا الانجاز والذي ولد ونضج في ظروف اقتصادية خانقة اوقفت غيره من المشروعات في نقطة البدايات ونهض ملوحا بانجازات قادرتها الشركة المتحدة للتنمية المطور الرئيسي للمشروع والتي اعلنت قبل اسابيع تحقيقها لارباح فاقت 84ر1 مليار ريال واصول قفزت الـ 66ر14 مليار ريال كأموال مدورة للمساهمين ولتطوير افكار متماذجة وروح العصر وملتفة بثوب خليجي عربي اسلامي عالمي يلمسه الزائر من تلك القباب والمشربيات والمساجد وفي نفس الوقت تسير الخطوات لاستكمال ما تبقى من مدن وجزر ريفيرا او ثعثع قطر لترسم صورتها الجمالية الباهية ولتحتضن جنسيات مختلفة في تناسق حميم ..
• جاءت هذه القراءة وانا اتجول في الجزيرة بعد عام ونصف من اخر زيارة قمت بها وقد تغيرت الصورة تماما واصبح الانجاز شاهدا على ارض الواقع ودبت الحركة بصورة لافتة ولا شك ان الطموح كبيرا والتحدي الاكبر ان تسير خطوات التطوير والمحافظة على هذا الانجاز بنفس كفاءة هذه المرحلة المنتهية خاصة تسليم الوحدات السكنية وتوفيق اوضاع المطورين والمشترين وبالسرعة الممكنة .. ويبقى للحديث بقية

عواطف عبداللطيف awatifderar1@gmail.com

اعلامية مقيمة بقطر

همسة : قطر تستشرف مستقبلها ببناء مرافق ومدن تضاهي العالمية وتحافظ على عمقها التراثي .
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 430 | أضيف في : 10-31-2011 07:23 AM | إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF



عواطف عبد اللطيف
عواطف عبد اللطيف

الحجم

تقييم
10.00/10 (2 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة




التعليقات والمقالات و الآراء المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لديارنا الشاملة أو إدارة الموقع بل تمثل وجهة نظر كاتبها